ألقته أمه وكلب حرسه من الأذى.. قصة رضيع ترب الغفير

تحرير:تهامى البندارى ٣١ يوليه ٢٠١٩ - ٠٢:١٢ م
الطفل الرضيع بعد العثور عليه
الطفل الرضيع بعد العثور عليه
تكثف مباحث منشأة ناصر جهودها لكشف غموض واقعة العثور على طفل رضيع حيا ملفوفا بقطعة قماش خفيفة، لم يتخط اليومين من عمره، داخل مقابر الغفير، ويستمع رجال الشرطة إلى أقوال المبلغ عن الواقعة وعدد من شهود العيان من قاطني المقابر، للوقوف على التفاصيل الكاملة وراء العثور على الطفل الرضيع، وتولت النيابة العامة تحقيقاتها في الحادث وأمرت بنقله إلى إحدى دور رعاية الأطفال، مع التعهد بحسن رعايته، واستعجلت تحريات رجال المباحث حول الحادث، وسرعة التوصل إلى أسرة الطفل الرضيع.
كان القدر رحيما بالطفل الرضيع، فمعدوم (والده) أو معدومة (الأم) الضمير تركه وسط المقابر، بلا رحمة أو شفقة، لكن العناية الإلهية تدخلت لإنقاذ حياة الصغير، الذي مر على خروجه للنور يوم أو يومان على الأكثر وفقا لشهادة الأهالي الذين عثروا عليه. قال عدد من الأهالي الذين أنقذوا الطفل من مقابر الغفير ونقلوه إلى