برأ ترامب وأيد مجزرة المسجدين.. اعترافات مثيرة لسفاح تكساس

سفاح تكساس يبرئ نفسه من أي ذنب في قتل "الهسبان" مدعيًا أنهم المحرضون الحقيقيون كما رفض في الوقت ذاته توجيه أي اتهامات لترامب المناهض للمهاجرين
تحرير:وكالات ٠٤ أغسطس ٢٠١٩ - ٠١:٣٣ م
الشرطة الأمريكية - أرشيفية
الشرطة الأمريكية - أرشيفية
أعلنت شرطة ولاية تكساس الأمريكية، أن سفاح متجر "وولمارت" بمدينة إل باسو الأمريكية على الحدود المكسيكية، نشر بيانا عبَر فيه عن كرهه للمهاجرين، الذين يرى فيهم أكبر خطر على مستقبل بلاده. وكشفت أن المتهم بالهجوم الذي خلف عشرات القتلى والجرحى بين المتسوقين، هو رجل عمره 21 عاما، صاحب بشرة بيضاء ويدعى باتريك كروزياس، وأوضحت الشرطة أن المتهم كتب في صفحة له على أحد مواقع التواصل الاجتماعي، في وقت سابق أنه لا تطلعات له أبعد من التمتع بالحياة العادية، مضيفا أنه لم يشارك أبدا في النشاطات خارج البرنامج الدراسي في الكلية بسبب "افتقارها للحرية".
وأكد السفاح، أنه لم يشارك أبدا في النشاطات خارج البرنامج الدراسي في الكلية بسبب "افتقارها للحرية". وأعلن كروزياس عن نيته تنفيذ الهجوم في بيان مكون من 4 صفحات مليء بالأخطاء المطبعية والنحوية نشره تحت عنوان "الحقيقة المزعجة" قبل نصف ساعة تقريبا من الهجوم، وقالت الشرطة إنه رغم علمها بصدور المنشور، لم يكن