جرائم الخادمات.. تحتاج إلى قانون أم تأهيل نفسي؟

طلب إحاطة بالبرلمان بشأن ارتفاع معدل الجرائم المرتبطة بالخادمات، سواء التي ترتكبها الخادمات في حق أصحاب المنزل وأبنائهم، أو الجرائم التي يجرى فيها انتهاك حقوق الخادمات
تحرير:هالة صقر ٠٦ أغسطس ٢٠١٩ - ٠٢:٠٥ م
حبس متهمة
حبس متهمة
"خادمة تسرق مخدومها، سيدة تعذب خادمتها"، عناوين يتم تداولها من خلال الصحف ووسائل الإعلام بكثرة، تؤكد أن هناك أزمة كبيرة يعانى منها المجتمع المصري فيما يخص ارتفاع معدل الجرائم المرتبط بالخادمات، سواء التي ترتكبها الخادمات في حق أصحاب المنزل وأبنائهم، أو الجرائم التي يجرى فيها انتهاك حقوق الخادمات، وهو ما دفع أحد النواب بالبرلمان لتقديم طلب إحاطة فى محاولة لإيجاد إطار تشريعى يضمن حقوقهم كاملة، وفي الوقت ذاته توفير رقابة كاملة على مكاتب العمل والتأكد من السمعة والسجل الجنائي للعاملات به، ولكن هل الأمر يحتاج تشريعا أم تأهيلا نفسيا؟
طلب إحاطة تقدم فايز بركات، عضو لجنة التعليم بمجلس النواب، بطلب إحاطة موجه إلى رئيس الوزراء الدكتور مصطفى مدبولي، بشأن ارتفاع معدل الجرائم التي ترتبط بالخادمات، سواء التي ترتكبها الخادمات في حق أصحاب المنزل وأبنائهم، أو الجرائم التي يجرى فيها انتهاك حقوق الخادمات، مشيرا إلى وجود عدة أسباب لارتفاع معدل