دراجة لكل طالب..هل تتحمل طرق القاهرة مبادرة الحكومة؟

محمود حسين: يجب عمل ممشى للدراجات في الشوارع قبل تنفيذ المشروع لتأمين الطلاب من الحوادث.. «الحسيني»: توفير جراجات أو مظلات للدراجات يصعب من تنفيذ المبادرة
تحرير:أمين طه ١٤ أغسطس ٢٠١٩ - ٠٣:٠٠ م
دراجات
دراجات
أثار مقترح المشروع القومي للدراجات «دراجة لكل طالب» الذى أعلنت عنه وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، حالة من الجدل بين الطلاب والمسئولين، وذلك بعد موافقة المجلس الأعلى للجامعات على المشروع، وبدء تشكيل لجنة متخصصة لكل جامعة، وذلك بالتنسيق مع الاتحاد الرياضي المصري للجامعات، تمهيدا للبدء في تنفيذه، الأمر الذى يطرح عدة تساؤلات حول المشروع وإمكانية تطبيقة على أرض الواقع، وهل الطرق ممهدة لهذا المشروع قبل تنفيذه، وهل العادات والتقاليد ستسمح للطالبات فى القرى والمحافظات والأقاليم أن تركب دراجة في رحلتها إلى الجامعة أو تتجول بها داخل الحرم الجامعي؟
تقليل التلوث والزحام  وكيل لجنة الشباب والرياضة بمجلس النواب النائب محمود حسين قال إن فكرة مقترح المشروع القومي للدراجات الذى أعلنت عنه وزارة التعليم العالي والبحث العلمي جيدة للغاية، خاصة أنها تشجع الطلاب على ممارسة الرياضة، وتقلل من التلوث البيئي والزحام الذى تسببه السيارات، وتسهم فى توفير الوقود