بعد الانفجار النووي.. أول إجراء مصري بشأن القمح الروسي

تحرير:التحرير ١٥ أغسطس ٢٠١٩ - ١٠:١٠ م
قمح - صورة أرشيفية
قمح - صورة أرشيفية
كشف الدكتور عز الدين أبو ستيت وزير الزراعة واستصلاح الأراضي، عن حقيقة ما تم تداوله بشأن تأثير الانفجار النووي على القمح الروسي الذي تستورده مصر من هناك، موضحًا أنه لا تهاون في قضية سلامة المنتجات الزراعيه المستوردة. وأضاف وزير الزراعة، في بيان الخميس، أن الحجر الزراعي المصري يفحص جميع الشحنات من الحبوب "بما فيها القمح" والواردة من روسيا لضمان خلوها من الآفات الحجرية التي تمثل خطورة على الثروة الزراعية المصرية، مشيرًا إلى أن هذه الإجراءات يقوم بها الحجر الزراعي حتى من قبل الانفجار الأخير.
وأشار الوزير، إلى أنه كلف الدكتور أحمد العطار رئيس الإدارة المركزية للحجر الزراعي، بمخاطبة الممثل التجاري المصري في روسيا للتأكد من عدم تأثر المناطق الزراعيه في روسيا من آثار الانفجار الأخير حتى يتسنى اتخاذ أي إجراءات إضافية إذا لزم الأمر. وبشأن الفحص الإشعاعي، قال الوزير، إن ذلك يتم من خلال تحليل عينات