هل هناك حملة ضد أحمد حلمي و«خيال مآتة»؟

أزمات متتالية يواجهها فيلم «خيال مآتة»، بدايةً من تأخر عرضه، وتعرضه لانتقادات حادة، ثم تسريب نسخة له على الإنترنت، وأخيرا اتهام صُناعه بسرقة فكرته
تحرير:التحرير ١٦ أغسطس ٢٠١٩ - ٠٣:٠٠ م
خيال مآتة
خيال مآتة
إعلان النجم أحمد حلمي عن عودته إلى السينما بعد غياب 3 أعوام كان خبرا سارا لجمهوره، الذى ينتظره بشغف كبير، ولكن فيلمه "خيال مآتة" يواجه الكثير من الأزمات منذ الإعلان عن طرحه، فبدأت تلك الأزمات بتأخر عرض الفيلم حتى مساء ثاني أيام عيد الأضحى، رغم تأكيد صناع العمل جاهزيته للعرض، فدور العرض أكدت أن النسخ تأخرت فى الوصول إليها وهناك مشكلة ما بها، ومع طرحه توافد الجمهور على السينمات لمشاهدة الفيلم، في حين أن هناك تناقضا كبيرا بين الأرقام التي حققها الفيلم في شباك التذاكر، والآراء السلبية التي تُكتب عنه.
حقق فيلم "خيال مآتة" يوم الإثنين، أول يوم عرض له، 6.5 مليون جنيه، وحقق الثلاثاء نحو 6 ملايين جنيه، والأربعاء نحو 4.5 مليون جنيه، والخميس نحو 3 ملايين و173 ألفا، ليتخطى إجمالي إيرادته 20 مليون جنيه. ورغم ذلك يتلقى "خيال مآتة" الكثير من الانتقادات، لدرجة جعلت البعض يعدّه أسوأ أعمال أحمد حلمي، ومن الآراء