الولايات المتحدة الخاسرة الوحيدة في أزمة «جريس 1»

بدا من الواضح أن العديد من الأطراف خرجت رابحة من الإفراج عن الناقلة الإيرانية «جريس 1» التي كانت محتجزة منذ يوليو الماضي، باستثناء الولايات المتحدة
تحرير:محمود نبيل ١٦ أغسطس ٢٠١٩ - ٠٢:٤٠ م
جريس 1
جريس 1
عندما زار الرئيس الإيراني حسن روحاني المملكة المتحدة في وقت سابق من هذا الشهر، وشدد على نهج بلاده في التعامل مع الأزمة السياسية المتعلقة بناقلة النفط الإيرانية التي كانت تحتجزها سلطات جبل طارق، كان من الواضح أنه يعرف جيدا نقاط ضعف نظرائه البريطانيين. الأوساط السياسية في بريطانيا رأت أن روحاني كان يدرك أنه يتحدث إلى طبقة سياسية صدئة لا تزال تشعر بالقلق تجاه ملف خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، المعروف عالميا باسم "البريكست"، ولذلك قرر أن يلعب على هذا الوتر الحساس في الأزمة.
قرار محكمة جبل طارق العليا، أمس الخميس، بالإفراج عن ناقلة النفط الإيرانية "جريس 1" بعد معركة قانونية شرسة، وجه ضربة شديدة لإدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، التي حاولت جذب المملكة المتحدة إلى صفها في هذه الأزمة. هل فقدت إيران دعم أوروبا بعد واقعة ناقلة بريطانيا؟ ساعدت حكومة تيريزا ماي في الاستيلاء