«فرح السودان».. الخرطوم تبدأ أولى خطواتها الانتقالية

المجلس العسكري وقوى الحرية والتغيير، توصلت في مطلع أغسطس الجاري إلى اتفاق بالأحرف الأولى، بشأن الإعلان الدستوري، ويدشن السودانيون اليوم، أولى خطوات المرحلة الانتقالية.
تحرير:وفاء بسيوني ١٧ أغسطس ٢٠١٩ - ١٢:٤٠ م
توقيع الإعلان الدستوري في السودان
توقيع الإعلان الدستوري في السودان
"فرح السودان".. هكذا أطلق السودانيون على الحدث الذي تشهده اليوم وهو التوقيع النهائي على الإعلان الدستوري المقرر اليوم السبت الموافق 17 أغسطس ، حيث يأمل هذا الشعب أن يفتح هذا الأمر الطريق أمام استقرار بلادهم. فبعد 30 عاماً من الحكم العسكري بقيادة الرئيس المعزول عمر البشير بفعل احتجاجات شعبية واسعة، يدخل السودان اليوم مرحلة جديدة في تاريخه السياسي بتوقيع هذا الإعلان الدستوري بين المجلس العسكري الانتقالي وقوى إعلان الحرية والتغيير لتدشين حقبة جديدة في تاريخ البلاد ولتحديد ملامح الفترة الانتقالية ما بعد عمر البشير.
وسيتوج توقيع الوثيقة الدستورية ثمانية شهور من الحراك الشعبي ضد نظام الرئيس المعزول، ويعني دخول الاتفاق بين المجلس العسكري وقوى الحرية والتغيير حيز التنفيذ. وقام كل من الاتحاد الإفريقي وإثيوبيا بوساطة قادت إلى الاتفاق الذي رأى فيه المتظاهرون انتصاراً لـ"ثورتهم"، بينما رأى فيه الجنرالات تكريساً لفضلهم