مطاردة بالسكين.. مشاهد في جريمة «جثة البرميل»

بخطوات ثقيلة، صعد «عزام» درجات السلم وصولا إلى شقة عاطل لشراء أجهزة كهربائية مستعملة منه دون أن يدري أنه لن يهبط ثانية وسيفارق الحياة مقتولا
تحرير:محمد الشاملي ١٨ أغسطس ٢٠١٩ - ١١:٢٢ ص
جثة
جثة
لم يدر سمسار أن موافقته على الصعود إلى منزل عاطل لإنهاء اتفاقهما على بيع أجهزة كهربائية مستعملة ملك الأخير ستكتب الفصل الأخير من حياته في مشهد عنوانه الرئيسي "الغدر والخيانة". ثمة خلاف وقع بين الاثنين تطور إلى مشادة انصرف على أثرها السمسار في محاولة لإنهاء الأمر دون أي ضرر، لكن صاحب الشقة طارده ممسكا بسكين المطبخ محاولا الفتك به، وسدد له طعنات عدة في أماكن متفرقة بالجسم أردته قتيلا في الحال، ليتدحرج المجني عليه على السلم الذي صُبغ بلون الدماء والانتقام.
أسرع الجاني لإخفاء معالم جريمته التي اقترفها للتو، فقام بلف الجثة في سجادة ووضعها داخل برميل تاركا إياه لدى جارته بزعم أنها متعلقاته الشخصية على وعد بالعودة لاستلامها منها في أقرب وقت، إلا أن رجال المباحث كشفوا المستور وألقي القبض عليه. تفاصيل تلك الجريمة تعود إلى منتصف العام الماضي، إذ دارت أحداثها