كيف تكشف «الطاقة الذرية» على القمح الروسي؟

تخوف من القمح المستورد من روسيا بعد حادث التسرب الإشعاعي.. وأبو ستيت: لا تهاون في سلامة المنتجات المستوردة.. وعبد الحميد: لدينا أعلى قدرات فى العالم للكشف عن الإشعاعات
تحرير:صابر العربي ١٨ أغسطس ٢٠١٩ - ٠٤:٢٠ م
قمح - صورة أرشيفية
قمح - صورة أرشيفية
لم يقتصر التخوف لدى المصريين من التسرب الإشعاعي في روسيا، أثناء إجراء تجربة تشغيلية لصاروخ محمل بمواد نووية الأسبوع الماضي، على تصميم ومعدلات الأمان في المفاعل النووي بالضبعة، والمقرر أن تنفذه شركة روساتوم الروسية، وهي نفس الشركة المسؤولة عن تجارب التشغيل للصاروخ النووي الذي حدث به تسرب، بل إن التخوف طال السلع الغذائية، لا سيما الاستراتيجية منها، والتي لا غنى عنها في حياة المصريين، مثل "رغيف العيش"، حيث تعتمد مصر بشكل كبير على ما يزيد على 40% من استهلاكها السنوي من القمح، والعامل الرئيسي فى إنتاج رغيف العيش على القمح المستورد من روسيا.
وكان الدكتور على المصيلحى وزير التموين والتجارة الداخلية، قد أكد أن استهلاك مصر من القمح يقدر بنحو 16 مليون طن، وأن الإنتاج المحلي من المحصول المصري يقدر ما بين 7 إلى 8 ملايين طن قمح. 7 ملايين طن قمح من ورسيا وحسب إحصائيات رسمية صادرة عن وزارة الزراعة المصرية، فإن إجمالي الاستيراد من القمح من جميع دول