ملاك وشياطين.. ليلة ذبح طفل كرداسة لسرقة «توك توك»

المتهمون استدرجوا الضحية لذبحه والاستيلاء على التوك توك بمنطقة كرداسة.. وعثر على جثته بعد 13 يوما من اختفائه في ترعة الرشاح وقُبض على المتهمين
تحرير:محمد أبو زيد ١٨ أغسطس ٢٠١٩ - ٠٧:٤٧ م
سكين - أرشيفية
سكين - أرشيفية
لم تمنحه الحياة يوما نظرة رضا، كُتب عليه الشقاء، كأنه جاء الدنيا ليغادرها سريعا، نال من الدنيا قسوتها وذاق مر الفقر والعوز، كانت عزة نفسه تمنعه من أن يستعطف أحدا أو يمد يده، بينما هموم الدنيا تفوق عدد سنوات عمره بكثير، ولكنه كان يحاربها أملا في حياة أفضل، يجوب الشوارع بحثا عن لقمة العيش، تنساب على جبينه حبيبات العرق، يمسحها بابتسامة رضا يتبعها تنهيدة جاءت بعد عمل يوم شاق يتحسس جيبه فرحا ببضعة جنيهات يعود بها إلى أسرته في المساء، بينما على رصيف الموت كان ينتظره ثمة أشرار لم يتركوه وقدره، اغتالوا الضحكة ونسفوا الأمل وسرقوا الحياة.
"أحمد خالد" طفل صاحب الـ"12 عاما" لم يكن مدللا مثل غيره، فلم يستمتع بطفولته، ولم يعرف اللهو، بل كتب عليه الشقاء كأنه وقّع مع الفقر عقد احتكار، وبرغم صغر سنه، فإنه كان كبيرًا في نظر أسرته، كاد "أحمد" يطير من الفرحة عندما امتلك "توك توك" خاصا به، كان يأمل أن تبتسم له الحياة يوما وتعوضه عن سنوات الشقاء