ما تريد معرفته عن «السندات القابلة للاستدعاء»

تسعى الحكومة إلى تنويع مصادر تمويل عجز الموازنة من خلال إصدار مجموعة من أدوات الدين والمتمثلة في الأذون، إلى جانب طرح سندات دولية وصفرية، وأخرى قابلة للاستدعاء
تحرير:رنا عبد الصادق ٢٠ أغسطس ٢٠١٩ - ٠٣:١٠ م
سندات
سندات
بدأت وزارة المالية فى تعديل خطط إصدارات أدوات الدين العام من أجل إصدار سندات قابلة للاستدعاء فى السوق المحلية للتحوط ضد تقلبات أسعار الفائدة، بحسب إنتربرايز. ومن المقرر أن تجتمع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي يوم الخميس المقبل، لبحث أسعار الفائدة على الإيداع والإقراض، وسط توقعات باتجاه نحو خفضها بشكل حتمي مع تراجع معدلات التضخم لأدنى مستوى. وقرر البنك المركزي استئناف دورته التيسيرية وخفض سعر الفائدة خلال شهر فبراير الماضي بنسبة 1%، لأول مرة منذ 10 أشهر، بينما تدور أسعار الفائدة حاليا عند 15.75%، و16.75% للإيداع والإقراض على التوالي.
ما السندات القابلة للاستدعاء؟ هى عبارة عن سندات تسمح لمصدرها، وهو الحكومة في هذه الحالة، بإمكانية استدعائها إذا كانت أسعار الفائدة قد تغيرت، وإعادة إصدارها بعوائد جديدة، فإذا كان المصدر يتوقع تراجع أسعار الفائدة، يمكنه إصدار السندات القابلة للاستدعاء، مما يسمح له بالاسترداد المبكر وتأمين تمويلات أخرى