«مبادرة شباب الإخوان».. مراجعة أم مناورة؟

مبادرة جديدة لشباب الإخوان في السجون.. العفو ودفع مبلغ مقابل اعتزال السياسة.. وطارق فهمي لـ«التحرير»: الجماعة تدفع بشبابها هذه المرة لجس نبض الشارع
تحرير:باهر القاضي ٢٠ أغسطس ٢٠١٩ - ٠٦:٢٠ م
محاكمة الإخوان - صورة أرشيفية
محاكمة الإخوان - صورة أرشيفية
فى خطوة جاءت تأكيدا على فشل جماعة الإخوان المحظورة بحكم قضائي، فى التعامل مع المشهد السياسى فى مصر عقب نشوب ثورة الثلاثين من يونيو، أرسل 1350 من شباب الجماعة في السجون، برسالة إلى المسؤولين في الدولة يطلبون العفو، معلنين رغبتهم في مراجعة أفكارهم التي اعتنقوها خلال انضمامهم للجماعة، ومعربين عن استعدادهم التام للتخلي عنها، وعن العنف وعن ولائهم للجماعة وقياداتها. رسالة شباب الجماعة، مفادها أن عددا كبيرا جدا من الشباب قد وَعَوْا الدرس، وأدركوا في ظلمات السجون ما لم يدركوه وهم خارج أسوارها، مؤكدين أنهم على أتم الاستعداد لمراجعة مواقفهم.
شباب الجماعة أدركوا، أيضا، أنهم لن يكون لهم في المستقبل أي تدخل في الشأن العام نهائيا، مؤكدين أنهم طرحوا بعض المقترحات على المسؤولين بالجهات الرسمية المعنية، حرصوا فيها على معالجة المخاوف الأمنية والتحفظات السياسية التي تحول دون الإفراج عن السجناء. اعتزال السياسة وتعهد شباب الجماعة بعدم المشاركة السياسية