السودان الجديد يعيد الأقباط والمرأة للساحة السياسية

بعد غياب طويل عن الساحة السياسية، قام شباب الأقباط في السودان بأدوار بارزة في ثورة ديسمبر التي أطاحت بنظام الرئيس السابق عمر البشير، ومن ثم وصلوا إلى مناصب سيادية.
تحرير:وفاء بسيوني ٢١ أغسطس ٢٠١٩ - ٠١:١٤ م
السودان يبدأ مرحلة جديدة - تعبيرية
السودان يبدأ مرحلة جديدة - تعبيرية
حمل المجلس السيادي السوداني الذي سيقود هذا البلد لفترة انتقالية لمدة 39 شهرا العديد من المفارقات التي ربما تغير المشهد في السودان خلال الفترة الانتقالية المقبلة، حيث سيكون لهذا المجلس السلطة الأعلى على الإطلاق في البلاد. وفتح السودان صفحة جديدة السبت الماضي، عقب التوقيع النهائي على وثائق المرحلة الانتقالية، التي تمثل بداية جديدة في تاريخ البلاد الحديث، حيث توج التوقيع التاريخي 8 أشهر من الحراك الشعبي ضد نظام الرئيس السابق عمر البشير. ويتكون المجلس السيادي من 11 عضوا، 6 من المدنيين و5 من العسكريين.
وصباح اليوم الأربعاء، أدى الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان، اليمين الدستورية أمام مجلس القضاء، ليصبح بذلك رسميا رئيسا للمجلس السيادي السوداني، كما سيؤدي كل أعضاء المجلس السيادي، في وقت لاحق اليوم القسم أمام البرهان. ويختار الأعضاء العسكريون رئيس المجلس الانتقالي لمدة 21 شهرا ثم يخلفه مدني لـ18 شهراً،