سياسة التخلص من المعارضة تفتح نيران النقد ضد أردوغان

واجه نظام الرئيس التركي رجب طيب أردوغان سلسلة من الانتقادات الواسعة، وذلك بعد أن أقالت سلطاته مجموعة العمد الذين ينتمون للمعارضة وتعيين غيرهم يدينون بالولاء له
تحرير:محمود نبيل ٢٢ أغسطس ٢٠١٩ - ٠٣:٥١ م
أردوغان
أردوغان
شن النظام التركي بقيادة رجب طيب أردوغان حملة موسعة ضد عدد من المسؤولين الأكراد جنوب شرق البلاد، وهو الأمر الذي يُنظر إليه على أنه من ضمن الممارسات المرفوضة دوليًّا من قبل نظام الرئيس التركي، والذي بالفعل يعاني انتقادات لاذعة في الوقت الحالي. وخلال الأشهر القليلة الماضية، رأى الرئيس التركي ضرورة الدخول في صراعات مباشرة مع العديد من الأطراف، بما في ذلك الأكراد، من أجل توطيد حكمه الذي تلقى عدة ضربات مختلفة، كان أبرزها خسارة منصب العمدة في عدد من المدن التركية المهمة.
وفي هذا السياق، حذر وزير الداخلية التركي عمدة إسطنبول ونقاد آخرون من انتقاد الحكومة، مشددًا على ضرورة التزامهم الصمت بشأن إقالة المسؤولين المنتخبين في جنوب شرق البلاد، الأمر الذي زاد من المخاوف بشأن حملة حكومية محتملة على رؤساء البلديات المعارضين الذين تم التصويت لصالحهم من أجل الفوز بتلك المناصب مؤخرًا. أردوغان