«لا للديكتاتور المجرم».. ظريف غير مرغوب فيه بأوروبا

ظريف يسعى لتعزيز الضغوط على الجانب الأوروبي، إذ ربط عدول طهران عن القرارات التي اتخذتها حول تخليها عن عدد من بنود الاتفاق بمباشرة الأوروبيين بتنفيذ التزاماتهم
تحرير:وفاء بسيوني ٢٤ أغسطس ٢٠١٩ - ١٢:٤٦ م
مظاهرات ضد زيارة ظريف لفرنسا
مظاهرات ضد زيارة ظريف لفرنسا
"لا للديكتاتور خامنئي" و"لا لنظام ولاية الفقيه" و"ظريف مجرم.. يمثل نظاما يقمع الشعب الإيراني"، لافتات رفعها الإيرانيون في العاصمة الفرنسية للتعبير عن غضبهم ورفضهم الزيارة التي يقوم بها وزير الخاريجية الإيراني محمد جواد ظريف. ففي الوقت الذي تحاول فيه فرنسا لعب دور الوسيط بين طهران وواشنطن لإنقاذ الاتفاق النووي قبل قمة مجموعة السبع، تظاهر مئات الإيرانيين في باريس ضد زيارة وزير الخارجية الإيراني إلى فرنسا، ولم يكتفوا برفض الزيارة فقط إلا أنهم طالبوا بقطع العلاقات مع طهران ودعم احتجاجات الشعب الإيراني المطالبة بإسقاط النظام.
واحتشد مئات المتظاهرين، كثير منهم من المعارضة الإيرانية في المنفى، الجمعة في باريس للاعتراض على اجتماع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بوزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، وكان كثير منهم يرفعون اللافتات ويلوحون بالأعلام الإيرانية وهم يهتفون "ارحل يا ظريف"، منددين بزيارة وزير خارجية الملالي جواد ظريف. واعتبرت