حرائق الأمازون.. من أزمة بيئية لصراعات سياسية

شهدت الساعات القليلة الماضية حالة من الغضب الدولي تجاه التعامل مع حرائق غابات الأمازون، خاصة في ظل صعوبات مناقشة هذا الملف في قمة مجموعة السبعة
تحرير:محمود نبيل ٢٤ أغسطس ٢٠١٩ - ٠١:٤٩ م
حرائق الأمازون
حرائق الأمازون
لم تعد حرائق غابات الأمازون الضخمة تهديدا محليا في البرازيل فقط، بل تمثل مخاطر واسعة للعالم أجمع، لا سيما أنها المصدر الرئيسي لضخ 20% من الأكسجين على كوكب الأرض، الأمر الذي يجعل العناية بها شأنا عالميا مهما. الحرائق الضخمة التي تابعها العالم على مدى الأيام القليلة الماضية، أشعلت نيران النقد ضد البرازيل، خاصة أنها لم تتمكن من التعامل معها، كما أنها لم تحرز أي تقدم في جهود خفض عدد الحرائق التي تلتهم غابات الأمازون بشكل سنوي، وذلك على الرغم من الأهمية السياسية لذلك.
وخلال الساعات القليلة الماضية، حاول الرئيس البرازيلي جائير بولسونارو، الرد على النقاد في جميع أنحاء العالم، والذين بدوا غاضبين من الحرائق التي اندلعت في غابات الأمازون المطيرة، واصفين إياها بالتهديد العالمي الذي يجب مواجهته، حسب ما جاء في شبكة "سي بي إس نيوز" الأمريكية. بسبب حرائق الأمازون.. ماكرون