بعد خفض الفائدة.. ما مصير سعر الجنيه المصري؟

انخفضت أسعار الفائدة في مصر للمرة الثانية خلال عام 2019، وتشير التوقعات إلى حدوث تأثير محدود لسعر الجنيه أمام العملات الأجنبية بعد قرار خفض الفائدة
تحرير:رنا عبد الصادق ٢٥ أغسطس ٢٠١٩ - ١١:٣٠ ص
الجنيه المصري
الجنيه المصري
قرر البنك المركزي المصري خفض سعر الفائدة للمرة الثانية خلال العام الجاري، ليواصل دورته التيسيرية، وتباينت آراء المحللين وبنوك الاستثمار حول تأثير هذا القرار فى سعر الجنيه، إذ شهدت الفترة الماضية ارتفاعا ملحوظا في سعر العملة المحلية أمام العملات الأجنبية، خاصة الدولار الأمريكي، لترتفع بنحو 133 قرشا منذ بداية عام 2019 ليسجل أقل سعر للدولار حاليا نحو 16.62 جنيه، وفقدت العملة الخضراء أكثر من 6.5% من قيمتها أمام الجنيه المصري. ويبلغ متوسط سعر الشراء فى البنوك نحو 16.54 جنيه، ونحو 16.64 جنيه للبيع، وفقا لبيانات البنك المركزي.
  مصرفيون: توقعات باستقرار سعر الجنيه عقب خفض الفائدة قال الدكتور محسن خضير، الخبير المصرفي، إن خفض سعر الفائدة لن يكون له تأثير فى سعر الجنيه خلال الوقت الحالي، متوقعا استقرار العملة المحلية عند معدلاتها الحالية، خاصة في ظل خفض الفائدة على الدولار الأمريكي. وأضاف خضير أنه في حالة تحرك سعر الصرف
أكد الدكتور عمرو طلعت وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات على أنه تم اتخاذ كافة الإجراءات اللازمة لتيسير عملية صرف المعاشات عبر مكاتب البريد علي مستوي الجمهورية في ضوء للخطة التي تم وضعها للحد من التكدسات داخل المكاتب، ووفقا لآلية وزارة التضامن الاجتماعي الخاصة بتقسيم أصحاب المعاشات على أيام متفرقة طوال الأسبوع للحد من التكدسات اثناء صرف المعاشات؛ مشيراً الي انه تم التنسيق مع وزارات التربية والتعليم، والشباب والرياضة، والتنمية المحلية لتخصيص نحو 433 مدرسة و126 مركز شباب وساحات كمنافذ لصرف المعاشات في المحافظات بجانب مكاتب البريد؛ وذلك بهدف الحد من الزحام ومنع التكدس في مكاتب البريد والحفاظ علي مسافات آمنة بين المواطنين؛ كما تم تشكيل لجان متابعة بجميع المناطق والمحافظات على مستوي الجمهورية لمتابعة الموقف بالمكاتب واماكن صرف المعاشات أول بأول والعمل على تذليل أى عقبات قد تواجه أصحاب المعاشات اثناء عمليات الصرف.