هل تستغل تركيا اتفاقها مع أمريكا للقضاء على الأكراد؟

كانت حكومة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قد أعلنت أن وحدات حماية الشعب، التي سيطرت على مناطق في شمال سوريا مع انهيار الأمن خلال الحرب السورية، عدو قاتل
تحرير:أحمد سليمان ٢٥ أغسطس ٢٠١٩ - ١١:٣٠ ص
أردوغان وترامب
أردوغان وترامب
خلال الفترة الماضية، توترت العلاقات بين الولايات المتحدة وحليفتها في حلف شمال الأطلنطي "الناتو"، تركيا، على خلفية عدد من القضايا على رأسها شراء أنقرة منظومة الدفاع الصاروخي الروسية "إس 400"، والدعم الأمريكي لوحدات حماية الشعب الكردية، التي تعدّها تركيا جماعة إرهابية. إلا أن الطرفين تمكنا في 7 أغسطس الجاري من التوصل لاتفاق يمكنهما من التعاون في ما يتعلق بالقضية السورية، فبعد أسابيع من المفاوضات الصعبة، وافق حليفا الناتو على القيام بدوريات مشتركة في منطقة تمتد 125 كيلومترا بين بلدتي تل أبيض ورأس العين السورية، وبعمق يصل إلى 15 كيلومترا.
ونقلت شبكة "بلومبيرج" الأمريكية عن مسؤولين تركيين مطلعين على الأمر، أن بلادهم ترى أن اتفاقها مع الولايات المتحدة لتشكيل منطقة أمنية ضيقة في شمال سوريا هو البداية فقط، مع تصميم أنقرة على تطهير أكبر جزء ممكن من المنطقة الحدودية، من المقاتلين الأكراد. وأضافوا أنه على الرغم من أن الاتفاق يجب أن يسمح للجيش