«يا وجع القلب».. المشهد الأخير لـ«طفل البلاعة»

طفل أتم عامه الرابع للتو، لم يقترف أي ذنب في حياته التي انتهت قبل بدايتها، فارق الحياة أمام والدته لدى سقوطه في بالوعة صرف مفتوحة أمام نادي الطالبية
تحرير:محمد الشاملي ٢٦ أغسطس ٢٠١٩ - ١١:٢٤ ص
الطفل الضحية
الطفل الضحية
"يالا يا ياسين علشان هنروح النادي"، قفز قلب الطفل فرحا بكلمات والدته التي وقعت على مسامعه للتو، ارتدى ملابسه بسرعة غير معتادة، بات في أفضل هيئة كأنه عريس حفل زفافه سيكون في الجنة، لم يدر ابن السنوات الأربع أنه لن يبيت في الدنيا ثانية، القدر كتب الفصل الأخير من حياته بشكل مأساوي يدمي القلوب، إذ فارق الحياة على مرأى ومسمع أمه إثر سقوطه في بالوعة صرف صحي بدون غطاء على بعد أمتار قليلة من بوابة نادي الطالبية، الواقع بشارع الهرم غربي محافظة الجيزة، تلك الواقعة التي أثارت غضب مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي.
مؤشرات ضبط الوقت كانت تشير إلى الخامسة مساء، اقترب وقت المغيب، وبينما تنسدل أشعة الشمس خلف الغيوم، معلنة قدوم أمسية جديدة وانتهاء ساعات العمل الصباحية، زفت "شيماء" خبرا سارا لفلذة كبدها "ياسين" بأنها ستصطحبه في نزهة كما وعدته: "هنروح النادي وهتلعب براحتك مع أصحابك وهتتفرج على أخوك الكبير". دقائق قليلة