من حديقة الحيوان إلى الدم.. 44 يوما في قضية «فتاة العياط»

44 يوما مرت على كشف القضية ومصير الفتاة يتحدد خلال 48 ساعة بعد جلسة استئناف النيابة العامة على القرار الصادر اليوم الإثنين بإخلاء سبيلها بكفالة 10 آلاف جنيه
تحرير:تهامى البندارى ٢٦ أغسطس ٢٠١٩ - ٠٧:٥٢ م
صورة تعبيرية
صورة تعبيرية
يوما تلو الآخر، تزداد قضية اتهام فتاة بذبح سائق ميكروباص، غموضا، وهى القضية المعروفة إعلاميا بـ«فتاة العياط»، إذ مرت بمحطات مهمة بداية من تسليم الفتاة نفسها لمأمور مركز شرطة العياط في 13 من يوليو الماضي، ومرورا بأقوالها تفصيليا خلال تحقيقات النيابة، وكذا حرب التصريحات الإعلامية المتبادلة بين محامي الفتاة المتهمة بالقتل ومحامي المجني عليه، وانتهاءً بقرار قاضي المعارضات الصادر، اليوم الإثنين، بإخلاء سبيل الفتاة المتهمة بكفالة 10 آلاف جنيه على ذمة القضية، وهو القرار الذي استأنفت النيابة العامة عليه ومن المنتظر تحديد جلسة خلال 48 ساعة.
  44 يوما على الحادث على مدار 44 يوما من كشف الواقعة، وتسليم الفتاة «أميرة» 15 عاما، نفسها لمأمور مركز شرطة العياط، وتسعى تحقيقات النيابة وتحريات المباحث للإجابة على السؤال الأهم: هل كانت الفتاة في حالة دفاع شرعي عن نفسها؟ أم أن جريمة قتل السائق كانت مدبرة مسبقا؟ وصلت الفتاة إلى مركز