ترامب يلجأ لاستراتيجيته مع كيم لحل أزمة إيران

المحادثات المباشرة بين ترامب وروحاني ستكون أكثر تعقيدا من تلك التي أجراها الرئيس الأمريكي مع كيم جونج أون، حيث يواجه الرئيس الإيراني مشهدا سياسيا معقدا في الداخل
تحرير:أحمد سليمان ٢٧ أغسطس ٢٠١٩ - ١٠:٤٤ ص
ترامب
ترامب
منذ أن تولى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، منصبه في يناير من عام 2017، وهو يسعى بشكل جدي لمواجهة ما يعتبره أنشطة إيران المزعزعة للاستقرار في الشرق الأوسط. وفي إطار سياسة "أقصى ضغط" التي يتبعها ضد طهران، انسحب من الاتفاق النووي الإيراني، وفرض عقوبات على قطاعي النفط والمصرفي في إيران. إلا أن الرئيس الأمريكي أعرب مؤخرا عن نواياه لحل القضية، حيث أشار ترامب إلى أنه منفتح على إحداث تحول كبير في سياسة الولايات المتحدة تجاه إيران، وقدم عرضا للاجتماع بالرئيس الإيراني حسن روحاني، وربما تخفيف القيود على صادرات النفط الإيرانية.
وأشارت شبكة "بلومبرج" الأمريكية إلى أن تعليقات ترامب، التي جاءت في ختام قمة مجموعة السبع في بياريتز بفرنسا، يوم أمس الاثنين، تشبه إلى حد بعيد نهجه المتبع مع كوريا الشمالية، والذي أسفر منذ ذلك الحين عن عقد 3 اجتماعات مع الزعيم الكوري الشمالي كيم جونج أون، ولكن لم يتم التوصل إلى اتفاق. إلا أنها ترى أن