«شُهدي ومجموعات التسكين».. اعترافات خلية «حسم الإسكندرية»

التحق المتهم التاسع بدورة في فك وتركيب الأسلحة النارية في السودان ودورة أخرى تقنية في مجال أمن المعلومات ثم عاد على إثرها إلى البلاد تمهيدا لتنفيذ عمليات إرهابية
تحرير:تهامى البندارى ٢٩ أغسطس ٢٠١٩ - ١٢:٥١ م
أوكار إرهابية- صورة أرشيفية
أوكار إرهابية- صورة أرشيفية
تستأنف محكمة جنايات القاهرة، برئاسة المستشار محمد شيرين فهمي، والمنعقدة بجمع محاكم طرة، اليوم الخميس، محاكمة 11 متهمًا من بينهم قيادات بجماعة الإخوان الهاربين في تركيا، في القضية المعروفة إعلاميا بـ"محاولة اغتيال مدير أمن الإسكندرية"، على خلفية اتهامهم بالانضمام لحركة حسم الإرهابية، وإمداد عناصرها بالأموال والمهمات والأسلحة، ومن المقرر أن تستكمل المحكمة فض أحراز القضية، «التحرير» تعرض جانبا من اعترافات الخلية الإرهابية والاتهامات الموجهة إليهم من نيابة أمن الدولة العليا.
وجهت نيابة أمن الدولة العليا إلى المتهمين ارتكاب جرائم رصد مواقع عسكرية في الإسكندرية، وأقسام شرطة المنتزة أول والرمل وسيدي جابر وباب شرق، و رصد مباني الأمن الوطني وشرطة النجدة ومعسكر الأمن المركزي بالمحافظة، تمهيدًا لاستهدافها من خلال عمليات إرهابية، وفي إطار ذلك تم إعداد الخلية الإرهابية عسكريا على