خطابات محمد خان «1 -2»

علاء خالد
٢٩ أغسطس ٢٠١٩ - ٠٨:٤٦ م
المخرج محمد خان
المخرج محمد خان
في الجزء الأول من الخطابات يتكلم خان في رسائله لصديق الطفولة والشباب، سعيد شيمي، أثناء سنواته في لندن، عن عنصرين أساسيين في حياته وقتها، وباقي حياته بالطبع: علاقاته المتعددة بالمرأة، وأيضا نهمه الشديد في مشاهدة الأفلام ورغبته الأشد في دراسة السينما. تقلص العالم من حوله، في ذلك الوقت، في هذين النشاطين: النوم مع النساء، والنوم مع السينما. ربما هناك رابط بينهما، وهو الرغبة الجاذبة والمتعة الناتجة، فإن كانت الرغبة والمتعة المتولدتان من العلاقة بالمرأة ملموستين ولهما أبعادها الحسية في نفسه، فالرغبة التي ستتولد من علاقته بالسينما، ما زالت في مرحلة المشاهدة فقط، أما الممارسة، في ذلك الزمن البعيد، فقد تجسدت عبر نشاطين نفسيين آخرين تفرعا منها.
الأول: تعيشت رغبة محمد خان في ممارسة السينما، وبدون ممارسة، وبدون أن يطولها اليأس، على هامش نموذج المتعة الأول، لعلاقته بالمرأة، الذي تسلل بين ثناياها. والثاني: اتخذت، رغبة الممارسة بدون مارسة، من الولع والتعلق الشديدين وكلامه الدائم عن المحبوبة السينما، إما العمل بالسينما أو الموت؛ متنفسا لها. يقول