بلومبرج: أمريكا «مدمنة» قروض وستنهار إذا توقفت

خلصت الوكالة الأمريكية إلى أن دخل الفرد الواحد في الولايات المتحدة والذي يبلغ حاليًّا 66 ألفًا و900 دولار سيتراجع إلى أربعة آلاف و857 دولارا فقط
تحرير:وكالات ٣١ أغسطس ٢٠١٩ - ٠٥:٣٤ م
صورة أرشيفية
صورة أرشيفية
يجرى تصنيف اقتصاد الولايات المتحدة دومًا على أنه ضمن أقوى اقتصادات العالم، ولكن إذا ما توقف هذا الاقتصاد عن إدمانه لتلقي الديون واتجاهه باستمرار نحو الاقتراض واستنفاد ما يملك من احتياطي الذهب والعملات، لظهرت صورة مختلفة تمامًا، بحسب ما أعلنته وكالة أنباء "بلومبرج" الأمريكية في تقرير حديث. ووفقا لبيانات جمعتها الوكالة الأمريكية، فإن سلامة وعافية الاقتصاد الأمريكي الذي يقاس بنصيب الفرد من إجمالي الناتج المحلي للبلاد، سيسقط في منطقة سلبية إذا توقف عن الاقتراض.
وذكرت الوكالة أن الولايات المتحدة ستهوى إلى القاع ضمن ترتيب يضم 114 اقتصادا من حيث نصيب الفرد من إجمالي الناتج المحلي، وستكون إيطاليا واليونان واليابان فقط هي الدول الأسوأ حالا في هذا الصدد، وسيمثل هذا "تحولا زلزاليا" مقارنة بالمركز الخامس الذي تشغله أمريكا في القائمة حاليا، وتستند القائمة إلى معايير