جزيرة الحرس الثوري| هل تنتصر على العقوبات الأمريكية؟

الحرس الثوري أعلن عن إنشاء جزيرة اصطناعية في الخليج العربي قبالة جزيرة كيش، لاستخدامها للأغراض الترفيهية والسكنية لجني أرباع منها، في محاولة لتنويع مصادر تمويله
تحرير:وفاء بسيوني ٠١ سبتمبر ٢٠١٩ - ٠١:٥٤ م
الحرس الثوري
الحرس الثوري
تسعي الإدارة الأمريكية برئاسة دونالد ترامب لتجفيف مصادر تمويل الحرس الثوري الإيراني بكل الوسائل، فقد تلخصت استراتيجية الرئيس الأمريكي للتعامل مع التهديدات الإيرانية، في الاتفاق النووي الذي وصفه ترامب بأسوأ الاتفاقات التي أبرمت من جانب واحد والتي دخلتها الولايات المتحدة، والثاني الحرس الثوري الذي وصفه بقوى الإرهاب الفاسدة وميليشيات استولت على كميات ضخمة من الاقتصاد الإيراني لتمويل الحرب والإرهاب في الخارج. وزارة الخزانة الأمريكية قامت بفرض المزيد من العقوبات على الحرس الثوري لدعمه الإرهاب، وتطبيق عقوبات بحق مسؤوليه ووكلائه والتابعين له.
وصنفت وزارة الخزانة الأمريكية، في وقت سابق من العام الجاري، الحرس الثوري "منظمة إرهابية" في محاولة للضغط عليه للعدول عن تصرفاته. ومع تضييق الخناق الاقتصادي على إيران، بدأت ميليشيات الحرس الثوري في البحث عن مصادر تمويل جديدة، في محاولة للالتفاف على العقوبات الأمريكية، لتغطية نفقات التدخلات العسكرية الخارجية