ولاد البلد في الغربة.. قصة اختطاف تاجر أردني بالجيزة

خلاف مالي بين تاجرين يحملان الجنسية الأردنية تطور إلى ما هو غير محمود، فقد عمد أحدهما إلى الحصول على مستحقاته المالية بالقوة استعان بعاملين اختطفا التاجر للحصول على فدية
٠٣ سبتمبر ٢٠١٩ - ١٢:٣٧ م
خطف - تعبيرية
خطف - تعبيرية
خلاف مالي بين تاجرين يحملان جنسية المملكة الأردنية الهاشمية، ابتعد عن طبيعة التعاملات التجارية التي عادة ما تشهد مشكلات وأزمات، تنتهي بتدخل طرف ثالث "وسيط" أو احتكام الطرفين إلى خبير في الشؤون القانونية للفصل بينهما إلا أن الطرف الثاني بحث عن طريقة مختلفة لإنهاء خلافه مع التاجر الأربعيني، سلم عقله إلى وساس الشيطان، بات أسير أفكاره، عمد إلى مخالفة القانون غير عابئ بفعلته غير المشروعة ظنا منه أنه سينجو بما اقترفته يداه بمشاركة اثنين آخرين حتى استيقظ من أحلامه على كابوس مفزع.
"أنا عاوز فلوسي علشان ماتحصلش مشاكل" ما سبق نص مكالمة دارت بين تاجرين أردنيين، طالب أحدهما الآخر بسداد مبلغ مالي قيمة صفقة تجارية، إلا أن الأخير راح يماطله لحين إيجاد حل ينتشله من ذلك المأزق الذي يحاصره. داخل شقة سكنية فاخرة بحي مدينة نصر بمحافظة القاهرة، جلس "عادل" يبحث كيف السبيل للحصول على أمواله