حكاية حلم مشبوه زج برجل أعمال خلف القضبان

لم برض صاحب شركة استيراد وتصدير بمحافظة الإسكندرية بأرباح شركته، عمد إلى طريقة تساهم في زيادة أرصدته البنكية غير عابئ بما قد تؤول إليه الأمور
٠٨ سبتمبر ٢٠١٩ - ١٠:٥٧ ص
أعمال تزوير
أعمال تزوير
جني المال وتحقيق ثروة طائلة في غضون فترة وجيزة دون تكبد مشقة وعناء العمل الجاد والاستمتاع بالرزق الحلال بات جُل حلمه، تحول الأمر من تطلعات تراوده إلى أفكار أضحى أسيرها، لم يرض صاحب شركة استيراد وتصدير بما قسمه الله له من رزق، عمد إلى استخدام ذكائه أملا في بلوغ هدفه المنشود غير عابئ بأن ما يدور في مخيلته جريمة يُعاقب عليها القانون تنهي حياته سجينا خلف قضبان "زنزانة"، إلا أنه استسلم إلى وساوس الشيطان ومن ثم اتخاذ قرار مصيري لم يدر لبرهة أنه سيزج به في السجن.
على أحد شواطئ عروس البحر الأبيض المتوسط "محافظة الإسكندرية" وتحديدا منطقة الدخيلة، جلس صاحب شركة استيراد وتصدير يفكر في خطوته القادمة، ما تدره شركته من ربح جيد لا يرضي طموحاته او يغطي مصروفاته المتزايدة يوما تلو آخر.دقائق من التفكير احتاجها الرجل الخمسيني للوقوف على ما هو مقبل عليه، الأمر بمثابة عنق