بوتين ينجو من مصير أردوغان في الانتخابات المحلية

نتائج مقاربة لما حدث لحزب العدالة والتنمية التركي الحاكم، خلال الانتخابات المحلية في مارس الماضي، والتي خسر فيها حزب أردوغان مدن أنقرة وإسطنبول
تحرير:أحمد سليمان ٠٩ سبتمبر ٢٠١٩ - ٠٢:٣٦ م
أردوغان وبوتين
أردوغان وبوتين
يبدو أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين كان على وشك تلقي هزيمة قاسية في انتخابات العمودية، مثل تلك التي تلقاها نظيره التركي رجب طيب أردوغان، حيث أدى الغضب الشعبي المستمر إلى نكسات للحزب الحاكم في روسيا في السباقات الساخنة في موسكو، يوم الأحد، حتى مع بسط الكرملين قبضته على النظام الانتخابي لضمان فوز مرشحيه المختارين في انتخابات الحكام. فبعد أسابيع من كبرى المظاهرات المناهضة للكرملين خلال 7 سنوات في العاصمة هذا الصيف، خسر حزب روسيا الموحدة ثلث مقاعده في انتخابات مجلس مدينة موسكو، رغم إقصاء جميع مرشحي المعارضة الرئيسيين.
أشارت شبكة "بلومبيرج" الأمريكية إلى أن المنافسات الرئيسية شهدت منع المنافسين الأقوياء لصالح مرشحي الكرملين لمناصب الحكام الستة عشر، من الترشح، ما ضمن فوز المرشحين الذين يدعمهم بوتين. وتوقع بعض المحللين أن المرشحين الأقل شعبية قد لا يحصلون على نسبة 50% من الأصوات اللازمة للفوز من الجولة الأولى، لكن النتائج