كيف أجبر تركي مجلس الخطيب على اعتزال السوشيال ميديا؟

تفجرت الأوضاع داخل الأهلي بشأن التفاعل مع أخبار القلعة الحمراء عبر «السوشيال ميديا» عقب التغريدات التي كتبتها رانيا علواني عضو المجلس عبر تويتر
١٠ سبتمبر ٢٠١٩ - ٠٢:١٠ م
تركي آل الشيخ والخطيب
تركي آل الشيخ والخطيب
يومًا بعد الآخر وساعة تلو الأُخرى، ومجلس إدارة النادى الأهلى برئاسة محمود الخطيب، عالق فى نفس الدائرة وهم يبدؤون يومهم بمتابعة أخبار «السوشيال ميديا»، وعلى الأغلب لا يرضون عنها، ثم ينتقلون لمحاولة تلبية رغبات جماهير النادى، التى كشفت عنها عبر مواقع التواصل الاجتماعى، على طريقة برنامج «ما يطلبه المستمعون»، الذى كانت تقدمه الإعلامية القديرة سناء منصور فى إذاعة الشرق الأوسط، وبالطبع لا يتم إرضاء الجماهير لأنه أمر ليس صعبًا بل مستحيل، ثم تدور الدائرة من جديد وتزداد الأمور سوءًا.
اهتمام مجلس الخطيب بتفاعلات الجماهير عبر مواقع التواصل الاجتماعى، أسهم فى تلقيبه بمجلس «السوشيال ميديا»، رغم أن كل أعضاء المجلس يعلمون أن أغلب هذه التفاعلات تأتى من شباب فى سن المراهقة، ومن ثم لا يجوز العمل بها أو حتى التفكير فى تلبيتها، وبسبب هذا الاهتمام وقع المحظور فى أكثر من مناسبة آخرها