كيف عاشت امرأة بشخصيات عدة لتتغلب على اغتصابها؟

كان والد جيني يقيد أنشطتها الاجتماعية في المدرسة للحد من اهتمام أي أشخاص كبار آخرين بها. وتعلمت جيني أن تبقي نفسها صامتة، لأنه إذا "اهتم بها أحد"، تتعرض لعقاب.
تحرير:وكالات ٠٩ سبتمبر ٢٠١٩ - ٠٤:٠٣ م
جيني هاينز
جيني هاينز
امرأة واحدة فقط كانت تقف في المكان المخصص للشهود داخل قاعة المحكمة، لكنها أخذت تروي شهاداتها تباعا عن مأساتها المروعة، وكأنها 6 شخصيات مختلفة. عن هذا الموقف تحدثت جيني هاينز لبي بي سي، قائلة: "دخلت إلى المحكمة، وجلست، وأديت اليمين، وبعد ساعات عدة استعدت نفسي مرة أخرى، وخرجت من المحكمة". في طفولتها، تعرضت جيني للاغتصاب والتعذيب بشكل متكرر من جانب والدها ريتشارد هاينز. وتقول الشرطة الأسترالية إن مأساتها تعد واحدة من أسوأ حالات إساءة معاملة الأطفال في تاريخ البلاد.
وللتغلب على الرعب الذي عاشته، استخدم عقل جيني تكتيكا غير عادي، إذ ابتكر لها شخصيات جديدة حتى تمكنها من التخلص من الشعور بالألم. كانت الاعتداءات التي تعرضت لها شديدة ومستمرة، وتقول إن عقلها ابتكر في النهاية 2500 شخصية حتى يمكنها التعايش والمضي قدما في الحياة. واجهت جيني والدها في محاكمة تاريخية في مارس