هل يدفع السوريون ثمن هزيمة حزب أردوغان السياسية؟

بدا من الواضح أن سياسة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان سواء مع اللاجئين السوريين أو الأكراد، قد تكون مرتبطة بمصاعب وأزمات داخلية يواجهها حزبه في تركيا
تحرير:محمود نبيل ١٠ سبتمبر ٢٠١٩ - ٠٣:٥٦ م
اللاجئين السوريين
اللاجئين السوريين
لم يعد النهج الذي يسير فيه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بشأن التعامل مع الأكراد على الحدود السورية، بالأمر غير المبرر خلال الأيام القليلة الماضية، خاصة وأن ذلك يأتي بالتزامن مع انهيار أوضاع اللاجئين السوريين في بلاده على مدى الأشهر الثلاث الماضية، والذين تعرضوا للتهجير من بعض المدن التركية، وعلى رأسها إسطنبول.. التفسير الأوضح لسياسة الرئيس التركي هي أنه يعتزم الزج باللاجئين السوريين في مثل هذه الأزمة التي دخلتها تركيا بأوامر أردوغان خلال السنوات القليلة الماضية.
وسلطت صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية، الضوء على تغير سياسة تركيا مع اللاجئين، والذين رحبت بالملايين منهم على مدار ثماني سنوات، حيث بدأت خطط ممنهجة لإجبار الآلاف على مغادرة مدنها الرئيسية في الأسابيع الأخيرة ونقل العديد منهم إلى حدودها مع سوريا في حافلات بيضاء وسيارات للشرطة. تركيا تأمر باعتقال 53 مدنيًا