بعد عملية «الأصل».. هل تشتعل حرب الجواسيس بين أمريكا وروسيا؟

في مشهد درامي توقفت طائرتان روسية وأمريكية على المدرج في مطار فيينا بينما سيارات تتحرك ذهابا وإيابا بينهما لتتسلم روسيا 10 جواسيس وأمريكا 4 فقط
تحرير:أحمد منصور ١٠ سبتمبر ٢٠١٩ - ٠٨:٤٣ م
ترامب وبوتين
ترامب وبوتين
لم تمضِ سوى ثمانية أشهر على اعتقال روسيا، بول ويلان، بتهمة التجسس لمصلحة أجهزة المخابرات الأمريكية، حتى قالت مصادر في إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، يوم الإثنين، إن الولايات المتحدة نجحت في سحب واحد من أعلى مصادرها في روسيا، والتي أرسلته في مهمة سرية لم يُكشف عنها، ما يُنبئ باشتعال حرب الجواسيس مجددا بين الدولتين، بعد أن انطفأ وميضها في أول التسعينات. المصادر التي صرحت لـ"سي إن إن"، الإثنين، أفادت بأن مدير وكالة المخابرات المركزية الأمريكية آنذاك مايك بومبيو، أخبر مسؤولين في إدارة ترامب، أن هناك الكثير من المعلومات التي ظهرت فيما يتعلق بالمصدر السري والمعروف باسم "الأصل".
"خيال رخيص" هو ملخص أول رد رسمي خرج من الكرملين، يوم الثلاثاء، على العملية السرية الأمريكية في عقر دار روسيا، وذلك على لسان المتحدث باسم الكرملين، ديمتري بيسكوف في مؤتمر صحفي، مضيفا "كل هذا الجدال حول من اُنتزع بشكل فوري، ومن أنقذ". سحب «الأصل» من روسيا رغم الكشف عن العملية الاستخباراتية