سمير صبرى: الحنين يأخذنى إلى ميكروفون الإذاعة

المسرح هو كل حياتى وأتمنى العودة إليه.. وكسل الفنانين سبب ركود السينما.. الفيلم المصرى ينقصه الانتماء إلى الوطن.. وأسعى لتقديم قصة محمد فوزى فى مسلسل تليفزيونى
تحرير:محمد عبد المنعم ١٢ سبتمبر ٢٠١٩ - ١٠:٠٠ م
سمير صبري
سمير صبري
طفل تعلق بالفن بسبب قدرة والدته على عزف البيانو، ومواظبته على الذهاب إلى السينما باستمرار، عاش بعمارة «السعوديين» التى كان يقطن فيها المطرب عبد الحليم حافظ.. من هنا انطلق الفنان الكبير سمير صبرى فى رحلته مع الفن، بعد أن ظهر مع العندليب الأسمر فى أغنية «بحلم بيك» لأول مرة، وكل هذه التجارب أكسبته موهبة ثقيلة جعلته يصبح مذيعا وفنانا ومغنيا ومنتجا مصريا له تاريخ كبير على مدار عقود، سواء فى التليفزيون أو المسرح أو على شاشة السينما، فقد عمل مع كبار النجوم فى عصره، وظل نجمًا لسنوات طوال.
ولتاريخه الكبير قرر قصر السينما تكريمه وإعطاءه شهادة تقدير على ما قدّمه للفن، وعُرض له فيلم "وبالوالدين إحسانا" إنتاج عام 1976، الفيلم بطولة فريد شوقى، وسهير رمزى، ومن إخراج حسن الإمام. "التحرير" حاورت الفنان القدير عقب هذا التكريم، ليكشف لنا عن رأيه فى حال السينما حاليا، ويُعيد الحديث عن تفاصيل خاصة