منذ تولي ترامب.. إسرائيل تصعد خططها لتهويد القدس

كان ترامب قد أكد أن اعترافه بالقدس عاصمة لإسرائيل لا يمنع التسوية النهائية، لكن الفلسطينيين يقولون إن دعمه لإسرائيل منحها الضوء الأخضر لتشديد قبضتها على الأراضي المحتلة
تحرير:أحمد سليمان ١٢ سبتمبر ٢٠١٩ - ٠٣:٥٦ م
القدس
القدس
منذ أن تولى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب منصبه في يناير 2017، كانت توجهاته في ما يتعلق بالقضية الفلسطينية، واضحة، إذ أبدى دعمه الكامل لدولة الاحتلال. وكشفت أحدث الإحصائيات عن أن هناك زيادة بنسبة 60% في بناء المستوطنات في أول عامين من رئاسة ترامب، مع إصدار 21 ألفا و834 تصريح بناء للسكان اليهود، مقابل 9 آلاف و536 فقط للفلسطينيين. كما كان هناك بناء للمستوطنات اليهودية في القدس الشرقية منذ تولي ترامب منصبه، وسط أدلة قوية على التمييز المنهجي الذي يتضح من وجود فجوة كبيرة في عدد تصاريح البناء الممنوحة للمقيمين اليهود والفلسطينيين.
وأشارت وكالة "أسوشيتد برس" إلى أن توسيع المستوطنات اليهودية في القدس الشرقية، التي استولت عليها إسرائيل، إلى جانب الضفة الغربية وغزة في حرب 1967، يهدد بزيادة تعقيد إحدى أكثر القضايا الشائكة في الصراع. وتسبب رفض منح تصاريح البناء للسكان الفلسطينيين في حصرهم في أحياء مزدحمة سيئة الخدمات، حيث يعتقد أن