الاقتصاد يدفع ترامب لسقوط جديد على مستوى الشعبية

بعض الجمهوريين بدأوا يشككون في تعامل ترامب مع الاقتصاد، لذلك فإن تدهور المواقف بشأن ملفات الاقتصاد تحت إشراف الرئيس عليه، يمكن أن يضر بموقفه العام
تحرير:محمود نبيل ١٤ سبتمبر ٢٠١٩ - ١٢:٢٠ م
ترامب
ترامب
وسط انتقادات لما يوصف بعنصرية التغريدات والحروب التجارية وخرائط الأعاصير، انخفض معدل الموافقة على أداء الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قليلا منذ منتصف يوليو، متأثرًا بالعديد من الأمور السياسية والاقتصادية التي هزت أداء بلاده في السنوات الأخيرة. وخلال الفترة الماضية كان لبعض الملفات مثل الحرب التجارية والصراع السياسي والاقتصادي مع الصين وروسيا، دور مؤثر في هز معدلات الموافقة على أداء الرئيس الأمريكي، والذي تأثر بشكل مباشر بتلك الملفات التي كان لها تأثير كبير على أداء ترامب بشكل عام.
وبلغت النسبة 41.0% بعد أن كانت 43.0% في 22 يوليو، وذلك حسب جهاز تتبع الأداء الرئاسي لـ FiveThirtyEight، وبدت نسبة التأييد التي بلغت 41.6% اعتبارا من يوم الخميس، أقل ما يقارب تصنيف موافقة ترامب منذ نهاية الإغلاق الحكومي في يناير الماضي. ووجد أحدث استطلاع للرأي أجرته إيه بي سي نيوز وواشنطن بوست أن نسبة