بعد تراجع التضخم.. ما مستقبل أسعار الفائدة في مصر؟

واصل معدل التضخم في مصر تراجعه للشهر الثالث على التوالي خلال شهر أغسطس الماضي مسجلا أدنى مستوى له منذ نحو 6 سنوات، وهو ما يدفع البنك المركزي إلى خفض آخر في سعر الفائدة
تحرير:رنا عبد الصادق ١٤ سبتمبر ٢٠١٩ - ١٢:٣٥ م
البنك المركزي المصري
البنك المركزي المصري
رسم عدد من بنوك الاستثمار عدة سيناريوهات لمصير أسعار الفائدة في مصر، خاصة عقب الانخفاض المتتالي لمعدلات التضخم، وتشير أغلب التوقعات إلى قيام البنك المركزي المصري بخفض آخر في سعر الفائدة خلال الفترة المقبلة، واستكمال إجراءات التيسير النقدي. وانخفض معدل التضخم السنوي في مصر مسجلا نحو 6.7% خلال شهر أغسطس الماضي، في مقابل نحو 7.8% خلال شهر يوليو السابق عليه، بينما سجل معدل التضخم السنوى الأساسي نحو 6.4% خلال شهر يونيو الماضي، بحسب بيانات الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء.
توقعات بخفض أسعار الفائدة 50 نقطة أساس توقعت مؤسسة «كابيتال إيكونوميكس» البحثية أن يقدم البنك المركزي المصري على خفض أسعار الفائدة للمرة الثانية على التوالي حينما تجتمع لجنة السياسة النقدية في 26 سبتمبر الجاري، بدعم من هبوط معدل التضخم في أغسطس إلى مستوى أقل بفارق كبير دون نطاق مستهدف المركزي