والده ترك المستشفى ليودعه.. تشييع جثمان الطفل الزملكاوي أدهم

٢٠ سبتمبر ٢٠١٩ - ١١:١٦ م
الطفل الزملكاوي أدهم ووالده مسعد الكيكي
الطفل الزملكاوي أدهم ووالده مسعد الكيكي
سيطرت حالة من الحزن الشديد على أهالي منطقة المحور بمدينة دمياط، بعد صدمة وفاة الطفل الزملكاوي أدهم مسعد الكيكي، مساء اليوم، في حادث أليم أثناء توجهه بصحبة والده الذي تعرض لإصابات قوية، وعدد من الجيران والأصدقاء الذين يشجعون النادي الأبيض، إلى استاد اجيش ببرج العرب في الإسكندرية، لحضور مبارة الزمالك والأهلي في السوبر المحلي، قبل أن تنقلب السيارة التي كانت تقلهم على طريق الإسكندرية الصحراوي، وتحولت أجواء الفرحة التي كانت تغمر جماهير الأبيض إلى مشهد درامي صادم، بعد وفاة الطفل ووصول سيارات الإسعاف لنقل المصابين للمستشفيات.
وشيع أهالي عشرات من أهالي المحور جثمان الطفل أدهم عقب صلاة العشاء مسجد البدري بمنطقة المحور، إلى مثواه الأخير بمقابر العائلة، وأصر والده على حضور الجنازة، ومغادرة المستشفى التي كان يتلقى فيها العلاج، رغم الجروح والكدمات المتفركة التي أصابته. وكانت أنباء تردد عن وفاة مسعد الكيكي، والد الطفل الزملكاوي،