قيس سعيد ورقة إخوان تونس الأخيرة لتعويض الهزيمة

المرشح الرئاسي التونسي قيس سعيد نفى تصنيفه كمرشح للتيار الإسلامي وحركة النهضة مؤكدا أنه مستقل تنظيمياً وفكرياً ويسعى إلى كسب ثقة الشعب التونسي
تحرير:وفاء بسيوني ٢١ سبتمبر ٢٠١٩ - ٠٣:٤٤ م
المرشح الرئاسي قيس سعيد
المرشح الرئاسي قيس سعيد
بعد الخسارة التي مني بها إخوان تونس في الانتخابات الرئاسية، تسعى حركة النهضة لتعويض تلك الخسارة من خلال محاولة استمالة المرشح الأوفر حظا لرئاسة تونس قيس سعيد، بعد إعلان دعمها المرشح المستقل في الدورة الثانية من الانتخابات التونسية المبكرة. تأتي تلك الخطوة بعد أن حل مرشح حركة النهضة عبد الفتاح مورو في الانتخابات الرئاسية ثالثاً في الدورة الأولى، بينما حل سعيد المعروف بمواقفه المحافظة أولاً في الدورة الأولى بـ18.4 في المائة من الأصوات، بينما جاء قطب الإعلام نبيل القروي الموجود في السجن، في المرتبة الثانية.
ودفعت تلك النتائج غير المتوقعة حركة النهضة للبحث عن مخرج، وهو ما دفعها إلى الإعلان أنها ستدعم المرشح الأستاذ الجامعي قيس سعيد في الدورة الثانية. وقال المتحدث باسم النهضة، عماد خميري: "النهضة اختارت أن تساند خيار الشعب التونسي، وستساند قيس سعيد في الدورة الثانية من الرئاسية". وكان رئيس حركة النهضة راشد