البرلمان: إهمال المراسي سبب عشوائية المراكب النيلية

تحرير:أحمد جاد ٢٣ سبتمبر ٢٠١٩ - ٠١:١٣ م
نهر النيل - صورة أرشيفية
نهر النيل - صورة أرشيفية
قال محمد عبد الله زين الدين وكيل لجنة النقل بمجلس النواب، إن النقل النهرى منظومة لا يمكن الاستهانة بها، لكنها حتى الآن لم تستغل حق استغلالها، إضافة إلى معاناتها من عدة مشكلات على رأسها عشوائية المراكب المتكدسة على ضفاف النيل، موضحا أن الدولة أعلنت في عام 2015 عن رؤيتها الشاملة لتطوير النقل النهري ونقل مكان المراكب النيلية المتواجدة في محيط ميدان التحرير وماسبيرو إلى منطقة الساحل، إلى جانب إنشاء عدد من المراسى النيلية، إلا أننا لم نلحظ أي تغير واستمرت عشوائية المراكب النيلية وتكدسها بشكل يؤذي النظر ويحجب رؤية النيل.
وأضاف زين الدين، في بيان له، اليوم الإثنين، أن احد أسباب أزمات المراكب النيلية هو الإهمال الذي ضرب مراسي السفن، في ظل عدم تطويرها وتجديدها وغياب معايير الأمن والسلامة، إضافة الى شكوى أصحاب المراكب من تعدد جهات التراخيص وطول فترة الإجراءات المطلوبة، التي قد تمتد لـ6 أشهر، ما يضطر بعضهم لعدم إكمال الرخص.وأشار