خطة الـ9 أشهر.. هل تُخرج السودان من النفق المظلم؟

وزير المالية السوداني إبراهيم البدوي أعلن عن عزم الحكومة الانتقالية إطلاق خطة إنقاذ اقتصادي مدتها تسعة أشهر، للحد من التضخم دون التأثير على توافر السلع الأساسية
تحرير:وفاء بسيوني ٢٤ سبتمبر ٢٠١٩ - ٠٢:٣٥ م
تردي الاقتصاد السوداني
تردي الاقتصاد السوداني
يعاني السودان من اضطراب اقتصادي منذ سنوات وتفاقم هذا الوضع مؤخرا وهو ما دفع السودانيين إلى الخروج للشارع وهو ما نتج عنه الإطاحة بالرئيس عمر البشير، وجاءت الحكومة الانتقالية في السودان لتطلق خطة اقتصادية لإنقاذ هذا الوضع المتردي. وكان اقتصاديون قد حذروا من تدهور الأوضاع الاقتصادية في السودان، بسبب الاضطراب السياسي، وتأخر تشكيل الحكومة الانتقالية لنحو ثلاثة أشهر، وأشاروا لحالة الجمود التي سيطرت على الوضع الاقتصادي، مع تصاعد أسعار السلع الاستهلاكية وغيرها لنسب تصل إلى نحو 60% شهريا.
وأطاح السودانيون في 11 أبريل بنظام الرئيس عمر البشير، بعد أربعة أشهر من التظاهرات التي خرجت في عدد من المدن السودانية والعاصمة الخرطوم منددة بالوضع الاقتصادي في البلاد. وتفاقمت الأزمة الاقتصادية في السودان، رغم الاستقرار النسبي، في الوقود والخبز، مع بقاء الوضع كما هو عليه لأزمة النقود، وإن ظلت تلك