الفرصة الثانية| هل ينجح نتنياهو في الحفاظ على منصبه؟

هذه هي المرة الثانية التي يُمنح فيها نتنياهو فرصة لتشكيل حكومة في غضون 5 أشهر، إذ فاز بأغلبية ساحقة في الانتخابات السابقة، لكنه فشل في تشكيل تحالف حاكم بعدها
تحرير:أحمد سليمان ٢٦ سبتمبر ٢٠١٩ - ٠١:١٢ م
نتنياهو
نتنياهو
بعد إغلاق صناديق الاقتراع في الانتخابات الإسرائيلية، الأسبوع الماضي، بدا أن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو تعرض لضربة مذلة، حيث تقدم منافسه الرئيسي بيني جانتس، رئيس أركان جيش الاحتلال السابق وزعيم حزب "أزرق أبيض" الوسطي، بفارق بسيط على زعيم حزب "الليكود" المحافظ، وبدا أنه في طريقه للحصول على أول فرصة لتشكيل حكومة إسرائيل المقبلة. لكن بحلول يوم أمس الأربعاء، في تطور مفاجئ، عاد نتنياهو إلى مركز الصدارة، إذ اختاره الرئيس رؤوفين ريفلين لتشكيل الحكومة، محافظا على توجه إسرائيل اليميني وقدم طوق نجاة سياسيا لنتنياهو الذي يواجه لائحة اتهام وشيكة بالفساد.
إلا أن صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية ترى أن حظ نتنياهو لا يرقى إلى النصر، ولا يزال استمرار رئيس الوزراء في السلطة أمرا بعيد المنال، فأمامه 28 يوما للحصول على أغلبية 61 مقعدا على الأقل في البرلمان، وليس هناك طريق واضح للحصول على هذا العدد، حيث فازت الأحزاب التي أيدت توليه منصب رئيس الوزراء لفترة ولاية