هل ينجح العراق في دور الوسيط بين السعودية وإيران؟

بعد الزيارة التي قام بها رئيس الحكومة العراقية إلى السعودية، يرى محللون أن مصير مهمة عبد المهدي في المملكة هو الفشل، حيث إنه لا أحد في السعودية مستعد لقبول تلك الوساطة
تحرير:وفاء بسيوني ٢٦ سبتمبر ٢٠١٩ - ٠٢:١٣ م
رئيس الوزراء العراقي
رئيس الوزراء العراقي
حملت الزيارة القصيرة التي قام بها رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي إلى السعودية أمس، الكثير من التلميحات والتكهنات التي تحدثت عن الأسباب والأهداف من وراء تلك الزيارة التي أثارت حالة من الجدل؛ نظرا لتوقيت تلك الزيارة التي جاءت عقب الهجمات التي شهدتها منشآت نفطية في المملكة وتم توجيه أصابع الاتهام إلى إيران. ووصل رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي، الأربعاء، إلى السعودية في زيارة استمرت ساعات قليلة، والتقى الملك سلمان بن عبد العزيز، وولي عهده محمد بن سلمان.
عقد الملك سلمان مباحثات رسمية مع عبد المهدي، تناولت مستجدات الأحداث في المنطقة، بما في ذلك الهجوم الأخير على منشآت أرامكو في بقيق وخريص، بحسب وكالة "واس". رئيس الوزراء العراقي كشف اليوم عن نتائج زيارته إلى المملكة التي ربطتها تقارير إعلامية بمحاولة بغداد الوساطة لمنع نشوب تطورات في المنطقة. أول تلميح