الخارجية توضح أسباب تعثر مفاوضات سد النهضة

٢٦ سبتمبر ٢٠١٩ - ٠٦:٢٦ م
سد النهضة - أرشيفية
سد النهضة - أرشيفية
قال السفير حمدي سند لوزا نائب وزير الخارجية، إن جولة المفاوضات الأخيرة التي عُقدت في القاهرة يوميّ 15 و16 سبتمبر الجاري، على مستوى وزراء المياه بمصر وإثيوبيا والسودان، لم تحرز أي تقدما ولم تشهد أي نقاشات فنية، بسبب رفض إثيوبيا النظر في الرؤية المصرية لقواعد ملء وتشغيل سد النهضة وإصرارها على قصر النقاش على الورقة التي كانت قد تقدمت بها أديس أبابا في 25 سبتمبر 2018، جاء ذلك خلال اجتماعين عقدهما لوزا يومي 23 و25 سبتمبر الجاري، بوزارة الخارجية المصرية مع كل من سفراء الدول العربية وسفراء الدول الأفريقية المعتمدين لدى القاهرة، لإحاطتهم علما بمستجدات المفاوضات بين الدول الثلاث على قواعد ملء وتشغيل سد النهضة،
واستعرض نائب وزير الخارجية مجمل الموقف المصري من المفاوضات وعناصر الطرح المصري لقواعد ملء وتشغيل سد النهضة، والذي يعد طرحا عادلا ومتوازنا ويمكن إثيوبيا من تحقيق الغرض من سد النهضة، وهو توليد الكهرباء، دون الإضرار بالمصالح المائية لدول المصب، وخاصةً مصر التي تعتمد بشكل كامل على النيل لتلبية احتياجاتها