شوارع العراق تشتعل مجددا فهل تطيح بحكومة عبد المهدي؟

قوات الأمن استخدمت الرصاص الحي لتفريق المتظاهرين في بغداد، الذين خرجوا هاتفين ضد الفساد والفشل الحكومي، ولأول مرة منذ سنوات لم تشترك أي جهة سياسية في المظاهرات
تحرير:وفاء بسيوني ٠٢ أكتوبر ٢٠١٩ - ٠٢:٢٣ م
مظاهرات سابقة في العراق
مظاهرات سابقة في العراق
عادت الاحتجاجات مجددا إلى شوارع العراق، بعد أن شهدت تظاهرات دامية تسببت في سقوط العديد من الضحايا بين قتلى وجرحى، حيث اشتعلت العاصمة بغداد وعدد من المحافظات جنوبي البلاد بعد خروج الآلاف في مظاهرات احتجاجية ضد البطالة والفساد الحكومي وضعف الخدمات. وتعد هذه التظاهرات هي الأولى من نوعها التي تواجهها الحكومة الحالية، التي تتم عامها الأول في نهاية أكتوبر الجاري، حيث رفعت الاحتجاجات لافتات تندد بأداء الحكومة العراقية الحالية، وهتف بعض المتظاهرين بإسقاط النظام.
وخلال الاحتجاجات التي أشعلت شوارع العراق أمس، قتل شخصان على الأقل وأصيب نحو 200 بعد أن استخدمت الشرطة العراقية الغاز المسيل للدموع ومدافع المياه والذخيرة لتفريق المتظاهرين. بداية سلمية بدأت الاحتجاجات بمسيرة سلمية مع خروج ما يقرب من ألفي شخص، حيث توجهوا نحو ساحة التحرير وسط بغداد، عندما بدأت الشرطة