ليلة الغدر والدماء.. 5 مشاهد من مذبحة أبو النمرس

المجني عليها تتمتع بسمعة طيبة وتحفظ الأطفال وجيرانها القرآن.. المتهم انتقم منها بعد اتهامها له بسرقة مبلغ مالي من بيتها فتخلص منها وابنتها قبل أن يسقط سريعا ويعترف بجريمه
تحرير:محمد أبو زيد ٠٢ أكتوبر ٢٠١٩ - ٠٩:٢٤ م
المتهم
المتهم
قبيل أحد عشر عاما تزوج "أسعد جلال" من "شيماء" التي تتمتع بقدر كبير من الطيبة والخلق، جعلتها تتربع على عرش قلبه، ما جعله يفعل المستحيل من أجل إرضائها وتلبية طلباتها، كانت الزوجة "وش الخير" على"أسعد"، إذ توسعت تجارته في الماشية، فضلا عن مساعدته في زرع قطعة أرض قريبة من منزلهما بقرية الجلحوة التابعة لمركز أبو النمرس.. سنوات من السعادة والرضا، اكتملت فرحتهمم عندما رزقهم الله بـ"دينا" و"عامر"، إلا أن شيطان الإنس لم يتركهما وشأنهما، وقرر أن يهدم كل شيء بعدما أكلته نار الانتقام فهدم الفرحة واغتال الضحكة وسرق حياتهم، وترك البيت تنعق فوق سطحه الغربان.
أصوات صراخ وعويل ونحيب وحزن هو المشهد أمام بيت تاجر الماشية، وبالداخل جثتان لزوجته "شيماء" وطفلته "دينا" صاحبة الـ11 سنة، بينما الدماء تغطي أرضية البيت المتواضع، يرقد "عامر" ابن الـ7 سنوات في المستشفى مصابا بكسور في مختلف أنحاء جسده وفي غيبوبة، فيما تتعالى صرخات طفلها الصغير "مروان" صاحب الـ4 سنوات.