الجار الخائن والمشهد الأخير في حياة «طبيب الهرم»

٠٦ أكتوبر ٢٠١٩ - ٠١:٠٩ م
جثة
جثة
"اختَر الجار قبل الدار" لم يفطن طبيب أسنان إلى تلك المقولة الشعبية، فوضع ثقته منقطعة النظير في جاره السائق رغم سمعته السيئة وكونه أحد أرباب السوابق وله معلومات جنائية مسجلة، دون أن يدري أن المشهد الأخير في حياته ستُكتب تفاصيله على يد جاره الخائن الذي استعان بصديقه وتسللا إلى شقته في غيابه، إلا أن حضوره المفاجئ دفعهما لاتخاذ قرار بالتخلص منه، فخنقاه بواسطة "شال" واستوليا على مبلغ مالي وهواتفه المحمولة، وغادرا الشقة ظنا أن جريمتهما لن تنكشف خباياها.
تبلغ لقسم شرطة الأهرام بمديرية أمن الجيزة بالعثور على جثة طبيب أسنان داخل شقته مُوثق القدمين، ووجود قطعة من القماش حول رقبته وعدم وجود إصابات ظاهرية، وبعثرة بمحتويات الشقة وسلامة منافذها. تبين أن وراء ارتكاب الواقعة جار القتيل "سائق" وعاملا، لهما معلومات جنائية مسجلة، وأمكن ضبطهما. قرر الأول أنه نظرا