أردوغان يراهن على رغبات ترامب للفوز بشرق سوريا

تمارس تركيا ضغوطا مختلفة على الولايات المتحدة، من أجل تحقيق أهدافها في شرق سوريا، والتي كشفت عن بعضها خلال الشهر الماضي في الجمعية العامة للأمم المتحدة
تحرير:محمود نبيل ٠٦ أكتوبر ٢٠١٩ - ٠١:٢٣ م
أردوغان وترامب
أردوغان وترامب
بات من الواضح أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يمارس نوعًا من الإستراتيجيات الدبلوماسية إزاء الولايات المتحدة الأمريكية، سعيًا وراء تحقيق أهداف عسكرية ملموسة في سوريا، بما يخدم مخططاته التي كشف عنها على مدى العامين الماضيين. وهددت تركيا مرة أخرى بغزو شرق سوريا، أمس السبت، إذ أكد أردوغان في خطاب له، أن بلاده مستعدة للقيام بعملية عسكرية عاجلة في سوريا، وهو تهديد تطلقه أنقرة كل أسبوعين للحصول على تنازلات سياسية جديدة من الولايات المتحدة الأمريكية.
وفي أواخر يوليو، وجهت نفس التهديدات لتحصل على موافقة من الولايات المتحدة على "آلية أمنية"، يُسمح من خلالها لتركيا بدوريات في أجزاء من شرق سوريا مع القوات الأمريكية. وبدا من الواضح أن أنقرة في الوقت الحالي تريد أكثر من ذلك، فهدف تركيا هو الضغط على الولايات المتحدة بتشتيتها بالسياسة الداخلية، ولذلك فهي