سر الرسالة الأخيرة لفتاة قبل انتحارها بـ30 دقيقة

٠٨ أكتوبر ٢٠١٩ - ٠٣:١٢ م
انتحار - تعبيرية
انتحار - تعبيرية
فتاة لم تكمل عقدها الثاني بعد، نشأت وسط أسرة مفككة تضربها المشكلات، انتهى المطاف بوالديها عند محطة الطلاق، تزوجت الأم ثانية زيجة لم تكلل بالنجاح، لتقرر شراء شقة في شارع السد العالي بحي الدقي الراقي، اتفقت مع طليقها على مكوث ابنتيها "دنيا" و"روان" برفقتها، والسماح لهما بزيارته على فترات، لكن زواجها للمرة الثالثة دفع ابنتها الكبرى "دنيا" للرحيل والإقامة مع والدها قبل أن تتأزم الأمور بينهما، فقررت تركه والعودة إلى أمها بعد إصابتها بأزمة نفسية حادة، قررت على أثرها الانتحار.
تفاصيل تلك المأساة تعود إلى تلقي العميد محمد الطويل مأمور قسم شرطة الدقي، بلاغا من إدارة شرطة النجدة بسقوط فتاة من علو بشارع السد العالي المواجه لديوان القسم والقريب من فندق شيراتون الشهير. وجه العميد عمرو طلعت رئيس مباحث قطاع شمال الجيزة، بسرعة انتقال رجال المباحث بقيادة المقدم محمد أبو زيد، وكيل