بعد غزو سوريا.. تركيا على بعد خطوات من جحيم اقتصادي

من المنتظر أن تتخذ الولايات المتحدة مواقف صارمة إزاء تحرك تركيا العسكري في شمال شرق سوريا خلال الساعات القليلة الماضية، مما قد يسفر عن ضربات اقتصادية جديدة لأنقرة
تحرير:محمود نبيل ١٠ أكتوبر ٢٠١٩ - ٠١:٠٨ م
أردوغان
أردوغان
بدا غزو أنقرة لمواقع شمال وشرق سوريا، بمثابة فصل جديد للأزمة بين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ونظيره التركي رجب طيب أردوغان، وهو الأمر الذي قد يُشكل تهديدًا واضحًا على المستوى الاقتصادي والسياسي لأنقرة في المستقبل القريب. الرئيس الأمريكي يدرك مدى قدرته على إيلام تركيا بشكل عام، وعلى المستوى الاقتصادي بالأخص، لا سيما أنه له تجربة سابقة على مدى العام الماضي، لم تستطع حتى الآن أنقرة أن تستفيق من ضرباتها، رغم مرور ما يزيد على عام كامل على الضربات الاقتصادية لتركيا.
وأصدر الرئيس ترامب تحذيرًا صريحًا إلى رجب طيب أردوغان هذا الأسبوع، بضرورة الابتعاد عن سوريا، وإلا ستكون العواقب وخيمة على الاقتصاد التركي. وجاء التهديد بعد إعلان أن الولايات المتحدة ستسحب قواتها من شمال شرق سوريا، تاركة حلفاء أمريكا الأكراد أمام هجوم تركي منذ فترة طويلة. وقال ترامب عبر تغريدة على تويتر،